عدوى الإبتكار

هنالك عادة تتواجد بكثرة في مجتمعنا العربي تضايقني كثيراً لما لها من آثار سلبية على إقتصادنا وعلى علاقاتنا الاجتماعية. فإذا قام أي شاب أو تاجر بفتح مركز إتصالات مثلاً، سنلاحظ أن بقية التجار سيقوموا بفتح نفس نوع المحل وفي نفس الموقع. وما هي إلا شهور حتى نلاحظ إنتشار عدوى مراكز الإتصالات في أنحاء البلد. وفقاً لقوانين العرض والطلب، المنافسة الاقتصادية تساعد على إنتاج خدمات ومنتجات ذات جودة عالية. أول صاحب مركز إتصالات يمكن له أن يرفع الأسعار لأنه المزود الوحيد لهذه الخدمة وعلى الزبائن الاقتناع بما يقدمه وبالسعر الذي يحدده. ولكن سرعان ما يتهافت التجار على دخول سوق المنافسة مما يمنح الزبائن حرية أكبر في اختيار أرخص المراكز إلى أن يحمي وطيس المنافسة ونلاحظ أن أرباح التجار أصبحت ضئيلة جداً. عندها تنهار العدوى ويبدأ تجارنا الأعزاء بملاحقة العدوى الجديدة، قد تكون مقاهي الإنترنت، أو المطاعم السريعة، أو المنتزهات، المهم، أننا سنشهد نفس الحلقة مع اختلافات بسيطة.

كنت أنتقد هذه الظاهرة بشدة ولكني مؤخراً بدأت أقنع نفسي بأن نتيجة هذه الحلقة هو بروز وبقاء الأقوى والأقدر على تقديم الخدمة بالسعر والجودة المناسبة. فعند إنهيار العدوى لا يخرج جميع التجار من السوق، وإنما يبقى صاحب رأس المال الكافي، أو التاجر القادر على كسب رضى الزبائن، أو صاحب الخبرة والسمعة الأكبر. إذاً فهذه ثمرة طيبة لهذه المنافسة ولو أني أنتقد أنها تقع في نفس المكان. فياحبذا لو كان التقليد والتنافس في مناطق مختلفة من البلد، لكن الحسرة عندما نجد شوارع مدننا العربية مخصصة، فهذا شارع المطاعم، وذاك شارع الكمبيوترات.. تفرقوا ترزقوا !

ما هو علاقة هذا الموضوع بالإبداع والابتكار؟

بما أن أمتنا العربية مصممة على إتباع نظرية العدوى والتقليد، فلو قام شخص ما إنجاز إبتكار وإختراع جديد، فهل سيقوم بقية التجار والشباب بإتباع عدوى الإبتكار؟

One thought on “عدوى الإبتكار”

  1. * السلام عليكم *
    تحيه طيبه وبعد……..
    إلى من يهمة الأمر

    ( حكومة ) أو( مستثمر ) أو….
    الإخوة ألمسؤلين والمهتمين والمستثمرين المحترمين أدامكم الله.
    تم بعون الله اكتشاف العديد من الاختراعات.
    1- أنتاج طاقة كهربائية عن طريق مياه البحر وحاصل على براءة اختراع
    تحتاج المحطة الكهربائية الواحدة شط بحري طول 126 م في عرض 26 م بعمق 2 م .
    ينتج توربين بقوة 48000 حصان على سرعة دوران 47 – 48 دورة لكل دقيقة وإضافة مولد كهربائي بطاقة ( 80 ) ميغا وات ويعتبر هذا المشروع صديق للبيئة .
    2- اختراع منقذ للطيران بجميع الحالات.
    3- اختراع منقذ بحري للسفن والبواخر.
    4- اختراع حل مشاكل الاحتباس الحراري وهذا مهم جدا.
    5- اكثر من اختراع للتطوير المركبات ( السيارات )
    6- أكثر من ثماني عشرة اختراع منها الصغير ومنها الكبير.
    عوني جولاني
    فلسطين بيت لحم شارع الصف
    هاتف مكتب 2740195
    جوال 0599642992
    سلكوم 0522868070
    بريد الكتروني:- jolani_co@yahoo.com
    بريد الكتروني :- bayroot2@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *