دلني على السوق

كتبت من قبل عن مصطلح Entrepreneurship – ريادة الأعمال، وكنت أظن بأن هذا المصطلح ليس له ترجمة باللغة العربية وأنه غير موجود في ثقافتنا، وعندها انتقدني أحد الأخوة وذكرني بقصة الصحابي الجليل عبدالرحمن بن عوف الذي قدم إلى المدينة المنورة مع المهاجرين، وعرض عليه الصحابي الجليل سعد بن الربيع الأنصاري نصف ماله وإحدى زوجتيه، ولكنه اعتذر عن قبول العرض وقال لأخيه سعد: “دلني على السوق”. توجه عبدالرحمن بن عوف إلى السوق وباع واشترى ثم اشترى وباع، وخلال فترة قصيرة أصبح مليونيراً في زمن يصعب فيه الوصول إلى هذا المستوى من الغنى.

قضيت هذا الأسبوع أردد هذه الجملة في ذهني مراراً وتكراراً، وأخيراً قررت أن اكتب هذه التدوينة. ما أحوجنا اليوم لهذه العقلية التجارية، فقد وقع الكثير من الشباب في فخ الوظيفة. لا أنكر بأني موظف حالياً، ولكن لدي أعمالي التجارية الجانبية، وكل يوم أحدث نفسي بالإستقالة والاعتماد كلياً على مشاريعي. لا أدري ما الذي أوصلنا إلى هذا المستوى، أصبح شبابنا غير قادر على إتخاذ القرار أو التفكير بطريقة للحصول على الرزق الحلال، الكل يبحث عن وظيفة ويشتكي من إنعدام الوظائف وإرتفاع نسبة البطالة. أين تراث العرب التجاري؟ أين تجار البن والبهارات والحرير؟ أين من تاجر ببضاعة الهند والسند وأوصلها إلى أوروبا وأفريقيا؟

يجب علينا أن نفكر ملياً في مقولة عبدالرحمن بن عوف “دلني على السوق”. اليوم، كلنا يعرف السوق، وكلنا يعرف كيف يصل إليه، ولكن ما ينقصنا هو الشجاعة والقدرة على تحمل المخاطرة للبدء بمشاريعنا الخاصة. كُن تاجراً !

29 تعليق لـ “دلني على السوق”

  1. […] مدونة المسعودي » دلني على السوق almsaodi.com/?p=294 – view page – cached كتبت من قبل عن مصطلح Entrepreneurship – ريادة الأعمال، وكنت أظن بأن هذا المصطلح ليس له ترجمة باللغة العربية وأنه غير… Read moreكتبت من قبل عن مصطلح Entrepreneurship – ريادة الأعمال، وكنت أظن بأن هذا المصطلح ليس له ترجمة باللغة العربية وأنه غير موجود في ثقافتنا، وعندها انتقدني أحد الأخوة وذكرني بقصة الصحابي الجليل عبدالرحمن بن عوف الذي قدم إلى المدينة المنورة مع المهاجرين، وعرض عليه الصحابي الجليل سعد بن الربيع الأنصاري نصف ماله وإحدى زوجتيه، ولكنه اعتذر عن قبول العرض وقال لأخيه سعد: “دلني على السوق”. توجه عبدالرحمن بن عوف إلى السوق وباع واشترى ثم اشترى وباع، وخلال فترة قصيرة أصبح مليونيراً في زمن يصعب فيه الوصول إلى هذا المستوى من الغنى. Read less […]

  2. أخ عماد تدويناتك رائعة جدا ..فهي تحفزني بشكل غير طبيعي 🙂

    هل تعتقد اننا جاهزون لترك وظائفنا والانتقال لعمل تجاري ام يجب ان ننتظر الفرصة المناسبة وتكوين قاعدة تحمينا من المخاطر للخروج بإقل الخسائر؟

  3. أخي إبراهيم، أنا سعيد بأن التدوينة أعجبتك..

    بالنسبة للإنتقال للعمل التجاري الحر، لا يوجد قانون أو معادلة واضحة لأفضل نقطة لإتخاذ القرار. السؤال هو، هل لديك فكرة أو عمل حر ينتظرك؟ لا أنصح بترك الوظيفة للبدء في البحث عن العمل الحر. أنصحك بالبحث عن العمل الحر بينما أنت موظف، وعندما تجد الفكرة المناسبة، أدرسها، وإن رأيتها مناسبة وهناك فرصة جيدة للربح، أسأل نفسك: هل يمكن أن تنفذ الفكرة دون ترك الوظيفة؟ إن كان الجواب نعم، لا تترك الوظيفة، وإن كان لا إتكل على الله وأبدأ عملك الحر. إن كنت موظف ولديك مشروع جانبي فحتماً ستصل إلى نقطة تقرر فيها إما أن تتوقف عن المشروع أو تترك الوظيفة، والموضوع يحدده الربح، والراحة النفسيه.. إلخ

    أما الشخص الذي ليس لديه وظيفة.. فأنصحه أن يتجه مباشرة لريادة الأعمال والتجارة.. لماذا البحث عن وظيفة في سوق مثخن بالبطالة، وفي النهاية قد تحصل على وظيفة راتبها يساوي ربحك من صفقة تجارية واحدة؟

  4. يقول احمد ماهر:

    تدوينة رائعة

    وفعلا من الخطأ أن نخاطر بالوظيفة الأساسية لكن أفضل حل كما ذكرت أخى عماد ان تبحث عن العمل الحر و أنت موظف حتى ان فشلت فى العمل الحر لا تخسر الاثنين .

    لكن انت ذكرت ان لك نشاطات تجارية بجانب الوظيفة، فهل ان شعرت انها تكفيك هل ستتخذ خطوة الاستقالة فعليا ؟

  5. أخي أحمد..

    نعم.. إن وصلت إلى مرحلة الإكتفاء الذاتي سأستقيل مباشرة..
    إن لم أقم بهذه الخطوة سأبقى أسير الوظيفة بقية حياتي.. المشاريع التجارية تحتاج وقت وجهد، ولا يمكن أن تنجح بمجرد قضاء ساعات قليلة عليها.

    في الحقيقة، قد أترك عملي حتى إن لم تصل مشاريعي لمرحلة الربح المطلوب، ولكني إن شعرت بأن المشروع ناجح وله مستقبل وكل ما يؤخره هو عدم وجودي بجانه، فسأنطلق بالتأكيد..

    يجب أن نخاطر بالوظيفة الأساسية.. لأنها حقيقة لا شيء.. إن كانت لديك فكرة تستحق المخاطرة ولها مستقبل تجاري.. توكل على الله ..

  6. يقول Ahmed Jafar:

    تدويناتك رائعة جدا جدا خاصة ونحن في امس الحاجة الى مثل هذه التوجيهات والنصائح في عصر البطالة الكبرى.
    لدي اضافة بسيطة وهو حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم (وان ضعفه البعض) يقول (عليكم بالتجارة فإن فيها تسعة اعشار الرزق).
    وهذا ما نلاحظة فمصدر رزق اغلب الناس هو إما تجارتة الخاصة او تجارة شخص ما وعمله لدية.

  7. يقول شاب طموح:

    استاذي الكريم ..
    مدونة اكثر من رائعة وليس تدوينة فقط …
    اما عن البدء في العمل الحر ..
    استأذنك بأن اقول .. من بدء العمل الحر وذاق لذة العمل رغم الجهد المبذول لن يصبر عن تركها لحظة واحدة .. لقد بدءت بها صغيرا من البيت ولله الحمد واتسعت الرؤية والان في طور افتتاح المتجر الخاص .. اسأل الله من فضله وكرمه وان يتمم علينا نعمه …
    لكن مادعاني لقول ذلك هو مجرد موقف صغير من احدهم عندما بدأت قال ( ياخي عيب .. والله احراج .. لو شافني فلان ..؟ وش يقول عني ..؟ ) اخذت كلامه من باب التحدي لذاتي اولا وتحديا لتلقي كلام فلان المزعوم .. وكانت النتيجه ولله الحمد ان لقيت دعما من فلان المزعوم وكان دعما بكافة اشكاله .. فأشكره جزيل الشكر بعد شكر الله …
    استاذي .. لم تكن زيارة اولى ولن تكون الاخيرة بإذن المولى ..
    تحياتي وتقديري لك

  8. أخي الشاب الطموح،

    أهلاً وسهلاً ومرحباً بك في مدونتي. تعليقك أسعدني كثيراً وذكرني بالكثير من التجارب. بالفعل هناك الكثير ممن يعتقد أن التجارة عيب، ولعلهم نسوا بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يرعى الغنم ولم يرى في ذلك أي حرج. أنا أرى أن العمل بكل أشكاله شرف للرجل، ولكني أفضل التجارة على الوظيفة في كل الأحوال. وفقك الله في مشاريعك وسدد خطاك. تحياتي وأهلاً وسهلاً بك مرة أخرى..

  9. يقول د إيهاب:

    تراثنا الإسلامى ملئ بأمثلة تضع تطبيقا فعليا لعلوم حديثة، مثل التسويق، ومبادئ حقوق المستهلك، ورضا العملاء و العديد من المبادئ الراقية

    منجم يحتاج إلى تنقيب، يجب أن يقوم به المهنيون ورجال الأعمال

    دمت بخير

  10. مولانا عماد ..
    هناك أمران لا يفترقان ، كالشمس و القمر للحياة هما كذلك للرزق.. عليكم (بالتجارة) و (الجسارة) فإن فيهما تسعة أعشار الرزق. في رأيي المتواضع أن Entrepreneurship ماهي إلا الجسارة بشحمها و لحمها.
    تحية يا بطل..

  11. يقول علاء عبد الهادى:

    هذه مدونة رائعة و أروع ما فيها مساهمات الشباب فشكرا جزيلا لك يا أخ عماد على هذه المبادرة الهامة للمساهمة فى إعادة بناء ثقافة العمل الحر فى مجتمعاتنا. أما عن لفظ Entrepreneur فهى كلمة فرنسية لاتمت فى أصلها اللغوى إلى المعنى المستخدم حاليا بصلة مباشرة أما الكلمة الدقيقة المعبرة عن المعنى فلا توجد فى أى لغة فى العالم إلا اللغة العربية وهى ” المضارب” و هو الشخص الذى يقوم بإيجاد فكرة العمل وتقييم الفرصة و إدارة العمل بغرض تحقيق أفضل (و ليس أعلى) ربح. ويكمل دور المضارب المستثمر أو (رب المال) و هو من يقوم بتمويل العمل و لا يتدخل فى إدارته و هو أحدث ما توصل إليه العالم الغربى من مبادئ علم الإدارة و هو فصل الإدارة عن الملكية و أرجو ألا ننسى أن أول مضارب فى الإسلام كان رسول الله صلى الله عليه وسلم و أول رب مال كانت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضى الله عنها

  12. يقول راعي وفا:

    اخي عماد وانا اتصفح مواقع كثيرة وجميع المواقع لهدف واحد وهو البحث عن من يدعمني في قراري في الاستقالة من العمل بعد ان عرفت اصول التجارة
    انا موظف في قطاع خاص ومع الوظيفة لم يفارقني خيال التجارة لحظة واحدة وانا حاولت سابقا ووضعت شخص في محلي ولكن للاسف انه لم يكن محل الامانة فاوقع بي خسارة راس مال
    وعاودت الكرة مرة اخرى بعد ان تعلمت من الدروس المفيدة وعدت للتجارة وجمعت بينها وبين العمل والحقيقة انها اخذت من وقتي وجهدي الكثير ولكنني في النهاية وصلت الى نتيجة يكفي انني مقتنع بها .
    وانا ابحث فقط عن من يؤيدني على الاستقالة من العمل والاستمرار في التجارة فوالله وبالله وتالله انها ابرك من الوظيفة مليون مرة ووالله ان في التجارة لذة لايعرفها الا القليل او من يزاولها
    ولكن النصيحة من اراد التجارة فليبدأ بالحلال
    وليراقب الله حتى يتوفق.
    تحياتي لك

  13. يقول كريم:

    برغم كونها مخاطرة كبيرة، إلا أن الاستقلال المالي وترك الوظيفة الرسمية يجب أن يداعب الخيال، ويدفع المر دفعا للتحرر والانطلاق .
    يحتاج الأمر إلى أن نتحرر أولا من أسر نظرتنا ونظرة من حولنا كذلكإلى ان الأمان معقود بوظيفة ثابتة ومقابل شهري ثابت ..
    أحسنت صنعا أخي الكريم بطرح هذه الخاطرة 🙂

  14. يقول حسين غانم:

    أ. عماد المسعودي .
    أحييك على هذه الخواطر الرائعة سلمت أناملك .
    أرى أن العمل الحر مهم جدا إذا فكر الانسان بمستقبله القادم حيث أن الكبر قد أتاه و الشيب قد ظهر عليه ،، فماذا قد جعل لبنيه وفلذات كبده .
    أما عن تجربتي في العمل الحر جعلت مني إنسانا آخر ابتدأت بالجوالات المستعملة ثم إلى عالم البوفيهات المتنقلة في المواسم وقبل عامين دخلت إلى الطلاب في مدارسهم .
    فعلا!!
    تريد الحياة عيش لهدفك .

  15. يقول خطاب:

    اردت شكرك على الذي تبذله وما تقدمه لنا اخي المسعودي جعله الله في ميزان حسناتك تصدق انو كانت عندي فكرة اختراع من سنتين وهي مسجله على الورق لكوني غير متاكد من نجاحه لكن بعد قراة الملخص تاكدات عندي الفكرة واني لك من الشكريين .

    والنصر لله ورسوله والمومنون

  16. يقول ابو حمود المطيري:

    وظيفة الحكومه لاتتركها لانها لا تتعوض

    ولا بأس في التجاره

    أنا موظف وعندي شركه

  17. يقول ريمــــــــــــــــــــــــــا:

    اخ مسعودي احياك على هذه الشجاعة في طرح هذة المدونة التى تساعدنا جميعا بدل البحث عن وظيفة وباحث عمل لصاحب عمل شكرآآآآآآآآآآآ لك اتنمى لك التوفيق وللجميع ولشابا وشاباتنا تحياتي لكم

  18. يقول Qadi Elsir Qadi:

    كلام مرتب و ممنهج و مفيد ودسم جدا يا مسعودى اتمنى واتوقع منك الكثير من العطاء للشباب العربى و المسلم وفقك الله وسدد خطاك
    (مهندس قاضى )
    مؤسس و رئيس مجموعة دريم للتكنولجيا السودان

  19. يقول rouya:

    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخ عماد انا يمنية واتمنى مساعدتي في المواقع الي ذكرتها العمل فيها لاني بحثت لها فيدوهات تعليم ولم احصل عليها اتمنى مساعدتي لعدم
    حصولي على وظيفة في السعودية

    جزاك الله خير

  20. يقول محسن:

    الدخل المضمون يجب أن يُترك للنساء و أصحاب الأعذار، أما الرجال فيجب عليهم المغامرة في كسب الرزق و ليس الاتكال على ما توفره لهم الدوله او غيرها و الا فهم في بطالة.

  21. يقول عبد الرحمن بن أحمد:

    أخي الكاتب اتفق معك في مبدأ المتاجرة ولكن هل ننسى الضغوط التي تمارس ع اصحاب المشاريع والإجراءات التعسفيه إلى متى وأموال التجار تغادر دون رجعه لمصلحة من ؟؟؟

  22. يقول عزالدين الحسني:

    السلام عليكم
    كلاماااااااات تحمل معني ودلائل في الحياة اشكرك اخي عماد على هذه الدرر الواقره في القلب …
    هل للعمل الحر طرق حتى يتحقق وماهي الطرق وماهي السبل القويه لأتخاذ القرار بالعمل الحر
    وأسئل من الله ان يجعل تعليمك لنا في ميزان حسناتك

  23. يقول عُلا حسن:

    مدونة رائعة وتدل على شخص اعتمد على نفسة ولم يترك مجال لنقد الاخرين كلمات تحفيز الكثير من الطموحين يحتاجون الى دعم نفسي فقط حتى تخرج طاقتهم الى النور ربما تكون كلماتك دليل لشخص فقد الامل في النجاح اعتقد بأن مدوناتك اكتر من رائعة

  24. يقول laila ali:

    أخي عماد المسعودي أود ان اتعمق في مجال الترجمة وآمل أن تساعدني في ذلك فأنا خريجة في جامعة صنعاء قسم ترجمة ولي عشر سنوات وأشعر أني لم أستفد شيئا في دراستي ولدي الرغبة الشديييييييييدة في تطوير ذاتي علما بأني عندي الأساسيات الهامة في اللغة الإنجليزية
    وكنت قد سمعت بطرق عدة لديكم لتعلم الترجمة نأمل تعاونكم

  25. يقول الجهني:

    كلام جميل وممتع

    ولكن أعتقد أن الصحابي كان قد مارس التجارة قبل الهجرة في مكة

    .

    وهنا تظهر أهمية الخبرة حتى لو كانت بسيطة

    .

  26. يقول وائل الحمادي:

    اخي عماد كلامك اكثر من رائع وطلتك لهااا بها مرموق وربطها بتاريخ اسلامي عريق في مثلك…

    فل تعتبرني عبدالرحمن ابن عوف واعتبر نفسك سعد ابن الربيع..

    دلني ع السوق..

    كل الود لروحك

  27. يقول علي:

    اخي معاك علي والله ماعرفت اشترك في الامازون معاي حساب بنكي مش قادر ادخلهم رقم الحساب وكيف التسجيل الاسم كامل ولا الاسم الاول لانهم وافق على الاسم الاول ياريت تساعدني عندي افكار ومشاركات كتيره ممكن انجح ان شاء الله .

    اخوك :علي احمد سعيد

  28. يقول ريم الشيباني:

    ..Tedx sana`a
    .Guide me to the market
    I`ve just watched it..amazing!!..thats what I was looking for..
    thank you so much

  29. يقول شيخ محسن:

    السلام عيك بارك الله في مالك واهلك ووفقك الله الي الخير

إكتب تعليقك