الدراسة الجامعية: غاية أم وسيلة

من المؤسف حقاً أن نرى تقرير مثل الذي تم نشره في موقع أخبار الخليج قبل أسبوع. نتائج التقرير تبدي بأن 80% من الطلاب الإماراتيين يقوموا بالغش في اختباراتهم. أعلم بأن هذه الظاهرة ليست مقصورة على الإمارات فقط، وإنما لها إنتشار في كافة الدول العربية. مثل هذه التقارير تجعلني أتسأل عن سبب ذهاب الطلاب إلى المدارس والجامعات. هل الدافع هو التعلم أو طاعة الوالدين أو مماشاة المجتمع أو الحصول على الوظيفة.

لا يمكنني أن ألقي باللوم الكامل على الطالب فقط، فقد سبق لي أن سألت نفسي وسألت مدرسي عن سبب ذهابي إلى المدرسة وسبب دراستي لبعض المواد. بدأت في طفولتي الذهاب إلى المدرسة لأني أحببت أن أكون مثل بقية الأطفال، أذكر بأني كنت أبكي كثيراً لكي يتم أخذي إلى المدرسة مثل أخي الكبير. بعد ذلك وصلت إلى مرحلة طاعة الوالدين، وأصبح هدفي هو إرضاء الوالدين والنجاح بنتائج عالية. خلال تلك المرحلة (الإبتدائية والإعدادية) كانت هناك روح التحدي بيني وبين الزملاء وكانت السبب الرئيسي وراء تفوقي. عند دخولي لمرحلة الثانوية أصبح هدفي خليط بين إرضاء الوالدين ومماشاة المجتمع والرغبة في الحصول على وظيفة. للأسف لم أدرك أهمية الدراسة إلا بعد إنتهاء اختبارات المرحلة الثانوية بشهور. فوجئت بالكم الهائل من المعلومات الذي قد قمت بتخزينه في عقلي خلال فترة المذاكرة والاستعداد للاختبارات النهائية، وأدركت بأن جعبتي الفكرية أصبحت مليئة بالكثير من المعلومات عن شتى المجالات. عندها فقط، أدركت قمية وأهمية التعليم.

قد تكون قصت مشواري العلمي حزينة، لكن الجانب المشرق منها أني خضت غمار الدراسة الجامعية والدراسات العليا وأنا مدرك لأهمية العلم وراغب بإتقان مجال تخصصي. الحزين أني مررت بالعديد من الزملاء والأصدقاء الذين لم يصلوا إلى هذه المرحلة بعد. رأيت الكثير يصل إلى مرحلة الإدارك عندما يتخرج ويحصل على شهادته ولا يجد وظيفة. عندها فقط يعود ليراجع مشواره العلمي ويجد أنه كان مجرد تحدي اجتياز اختبارات وشحن وتفريغ بيانات وليس معلومات. هناك فرق بين البيانات والمعلومات، فالبيانات هي عبارة عن مجموعة نقاط ومواضيع علمية مخزنه في الذاكرة، أما المعلومات فهي عبارة عن بيانات تم فهم سياقها وربطها ببيانات أخرى لكي يقوم الدماغ بفهمها وتحليلها.

عودة إلى عنوان هذه التدوينة، ما هو الهدف وراء الدراسة الجامعية؟
حقيقة، أني أشفق على من يعتبر هذا المشوار الثمين مجرد تأشيرة للحصول على وظيفة. وأحيي كل من أعتبر هذا المشوار فرصة للتعلم وتوسيع المدارك وإتقان حرفة أو علم. إن الاعتماد على الوظائف والتوظيف يفقد أمتنا الحبيبة فرص الإبداع والتجديد. فلو أن جميع شبابنا درس وتعلم ليحصل على وظيفة سينتهي بنا المطاف بملايين تبحث عن عمل دون وجود أي وظيفة. إذاً، من هو صاحب الوظيفة؟ هل هو الحكومة، أم الشركة الأجنبية، أم شركاتنا القديمة التي أنشأها الأباء والأجداد؟ أتمنى أن يكون صاحب الوظيفة هو طالب العلم الحقيقي، فهو الذي أتقن مجاله ووجد طريقة للتجديد فيه، فقام ببناء شركته على الأسس التي توصل لها خلال مرحلة تعليمه.

كفانا بحثاً عن وظائف ووساطات، السوق ممتلئ بالموظفين ولكن مفرغ من الأفكار. نريد أفكار جديدة، نريد خريجيين مبدعين قادرين على تنشيط سوقنا المحلية لكي نستطيع الدخول والتنافس في السوق الدولي. فليشد كل طالب إزاره العلمي، وليجعل مشواره مليئ بالتأمل والتفكير، عسى أن يكون كلاً منا جزء من نهضة علمية عربية.

15 thoughts on “الدراسة الجامعية: غاية أم وسيلة”

  1. عزيري عماد
    لقد طرقت على الوتر الحساس,
    لقدمررت أنا بنفس المراحل التي ذكترها في المدرسة و لكني صدمت في فترة الجامعة بالمستوى التعليمي المتدني و طريقة التدريس الخاطئة و قد كنت أتطلع لأفضل من ذلك و أصبحت أذاكر فقط للحصول على درجة تمكني من اجتياز السنة الدراسية بنجاح و بالطبع أنسى كل شيء تقريبا بعد الاختبار بدقائق
    و لكني الآن أقر و أعترف بخطأي و ندمي على سنوات الدراسة التي لم أستفد منها كما يجب, و أرجو أن يكون اعترافي هذا دافعا لطلاب الجامعات للتعلم من أجل التعلم, و ليعلموا أن كل معلومة يتعلمونها في الجامعة مفيدة و ان كان المستوى متدني و المناهج قديمة, و على من وقع في نفس خطأي أن يسعى إلى تصحيح هذا الخطأ ليصبح متقنا لعمله في مجاله.

  2. الأخ محمد بدر،

    الكثير من الأخوة يتذمر ويشتكي من أسلوب التدريس وعدم حداثة المناهج، والعديد منهم يتوقع بأن الأمر مختلف جداً في الدول الغربية. حقيقة، لاحظت وجود نفس المشكلة في النظم التعليمية الأمريكية. قد لا تكون المشكلة بنفس الحجم، ولكنها لا تزال متواجدة.

    يجب على الطالب أن يدرك بأن الدراسة الجامعية ليست بكافية لإتقان علم أو مهنة، وإنما يمكن اعتبارها بوابة لتوسيع المدارك وأداة يمكن استخدامها للتوسع والتعمق في مجال الاختصاص. كل معلومة مهما كان أسلوب تقديمها للطالب حتماً ستكون مفيدة في النهاية.

  3. اخوي المسعودي قرأت هذه المدونة في وقت انا محتاجة لها لانني على وشك التخصص وكما قلت اريد التبحر والاستمتاع والابداع فيه ولكن للاسف كثير من البنات معي لايهمها سوى “المنظرة ” والدرجات والوظيفة لهو من المؤسف تعليم هؤلاء الناس الذين لايهمتون الا بالمادة وليس بالعلم بينما الدول الاخرى العكس سؤال اخير الى متى ؟؟؟

  4. الأخت الكريمة..

    أبحري في الدراسة واستمتعي بطلب العلم ولا تركزي على الدرجات الوظيفية والمظاهر. الرزق بيد الله. أهم شيء أن تبدعي في مجال تخصصك.. التغيير سيكون على يد هذا الجيل بإذن الله.

  5. بصراحة هادي صارت مشكلة امة بحالها لانه اكترنا بدرس عشان يجيب معدل ويتوظف وبس
    والسبب صعوبة المناهج الجامعية واحتواءها على اشياء مش مهمة كتير بالحياة العملية
    يعني لما بدنا ندرس حابين ندرس اشي نفهمه مش اشي من المريخ وغير مفيد

  6. السبب ليس الصعوبة في المناهج انما طريقة توصيل المعلومات فعند وجود مشكلة في النتائج النهائية يعتبرون الطلبة هم السبب ولكن لابد من وجود لجنة علمية لتقييم عطاء المعلمين ومدى استيعاب الطلبة

  7. حقيقة انا لم ابحر في امواج الجامعة لكني على وشك ذلك و اتمنى ان اتخطى كل الصعوبات بجدارة دون غش و اود ان استمتع بهذه الدراسة ادعولي بالتوفيق

  8. اخوي المسعودي اشكرك على هذا الموضوع لانه موضوع حساس بالنسبه لي جدا
    مع العلم اني اكلمك وانا مقدم طلب تحويل دراستي الجامعيه من منتظم الئ منتسب لأني سمعت انه الانتساب اريح ونجاح اسهل
    معاناتي بدأت نن تخرجي من الثانوي
    اهلي ادخلوني قسم خارج نطاق استيعابي واظطررت للسفر خارجا لادرسه الناتج هو عودتي فاشل
    بعد عودتي اتضح ان اقسام الجامعه ممتلئله لاني اتيت في منتصف العام ويجب ان ادخل قسم عابر ثم احول منه للقسم المراد التحويل اليه مع العلم ان اعلي اصرو ان ادرس في هذا القسم ولكن نيتي المبطنه هو التحويل بحجة لأن ادعها تفلت هذه المره اكثر مثل السابقه ودرست في القسم سنه كامله ثم استطعت التحويل للكليه اللتي اريدها ولكن واجهت معضله وهي اني دخلت كليه الاقتصاد وادارة الاعمال وتشمل هذان القسمان ولكن حضي اليائس جعلهم يدخلوني قسم الاقتصاد بحجة انه قسم شبه فارغ ونحتاج اي طالب لكي يملئه وحاولت للتحويل الى قسمي وهو الاداره ولكن الكليه ترفض بحجة ان قسم الاداره مكتمل والاقتصاد فارغ اذا اردت ان تحول فتجاوز عدد معين من الساعات وانجح
    ولكني الان درست مايقارب ٤ سنوات ويلزمني سنه للتحويل الى قسم الاداره ثم يلزمني سنتين لكي اتخرج بمعدل ٣سنين فوق الاربع سنين السابقه بمعدل ٧ سنين دراسه
    فقدت الامل وها انا اذا اقدم طلب الانتساب بدون علم اهلي
    اين الحماس للجامعه
    اين طموحي
    ذهبت ادراج الرياح بعد كل تلك المعانات
    محمد عبدالله
    جامعة الامام محمد بن سعود الرياض

  9. اعتقد ان القصة التي سردتها عن نفسك قد مررت بها انا ايضا لكن السؤال الان الذي يجب تسليط الضوء عليه .. لماذا تراجع المستوى التعليمي لدى الكثير من الطلاب ؟ هل يمكن ان يكون السبب منهج التدريس وحده ام ان هناك عوامل اخرى كان سببا قويا في ذلك ؟

  10. حسنا لن نستطيع أن نقول أن الدراسة الجامعية ليس لها داعي
    أي أن هذا يتماشى مع اسلوب الطلبة اذا كانوا يجارون الوضع المزري من أجل الوظيفة حينها لا يكون للدراسة طعم لكن الطالب المتفرد الذي يعرف كيف يستغل وقته عنوانه “حب ما تعمل كي تعمل ما تحب”
    أما بالنسبة للعوامل المؤثرة في المستوى التعليمي:
    1-بالتاكيد السبب الأول جهلنا بأهمية القيم والمبادى التي تجعل طعم وهدف للتعلم
    2- الاعتماد على الغير وذلك بسبب ضعف الثقة الناتجة من عدم التطبيق والمسؤولية ففتحنا مجال للابتعاث
    3-المقارنة انه اذا اردنا التغيير نقارن بيننا وبين المستويات الكبرى في بلدان أخرى فيؤدي ذلك للتثبيط
    هذا ما شهدته من الواقع وأسأل الله تيسير الحال^^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *