بيع مكتوب لياهو فوز أم خسارة؟

لاحظت بأن الكثير يعتبر صفقة مكتوب وياهو غلطة كبيرة وخيانة للمستخدم العربي واحتلال فكري وهزيمة وضعف .. إلخ. من وجهة نظري أرى بأن هذه الصفقة مهمة جداً للقطاع التقني. أعتقد بأن هناك أسباب عديدة تجعلني مقتنع تمام القناعة بأن هذه الصفقة تعد فوز كبير للقطاع التقني العربي، وإليكم سببين رئيسيين:

1. استقطاب المستثمرين: الكثير لا يدرك كيفية تفكير الشركات الاستثمارية، فالبعض يظن بأن الشركة تستثمر مبلغ معين للحصول على نسبة معينة من شركة أخرى، وبهذه الطريقة تستلم أرباح صافية آخر كل سنة. صحيح أن تحقيق الأرباح عامل مهم للمستثمر، لكن الأهم هو ما الذي سيحصل للشركة بعد 3 أو 5 سنوات.. باختصار معظم المستثمرين يبحثون عن إحدى النتيجتين: بيع الشركة وتحقيق ربح كبير، أو اكتتاب الشركة في البورصة وبيع أسهمهم بأسعار عالية. استمرار الشركة ونموها وتحقيقها لأرباح تقليدية كل سنة لا يعتبر نجاحاً كافياً لأن رأس المال متجمد في الشركة، والمستثمر يريد استعادة مبلغه بأرباح كبيرة لكي يستثمره في مشروع آخر. لهذا، يعتبر بيع مكتوب لياهو نجاح كبير لإدارة الشركة، ولجميع المستثمرين المساهمين فيها.

2. نمو الاقتصاد: لو أن سميح طوقان وفريق مكتوب استمر في إدارة الشركة وامتنعوا عن البيع فلن يقدموا شيء جديد يعتبر قفزة نوعية. سيضطروا لإدارة الشركة كما هي وتطويرها بشكل تدريجي، ولن ترحمهم ألسنة المحللين التقنيين العرب الذين طالما انتقدوا غياب الابتكار والإبداع في منتجات ومواقع مكتوب. ولكن، يمكننا أن نقول بأن صفقة مكتوب وياهو قدمت فرصة جديدة لفريق له نجاح سابق ولديه الآن رأس مال قوي لتقديم خدمات جديدة. مكتوب سيبقى كما هو، بل سيتحسن لأن لديه إدارة جديدة، وسميح طوقان وفريقه سيتجه إلى تقديم منتجات وخدمات جديدة.

أعلم بأن هناك من سيجادلني في صحة هذا التحليل. أدعوكم لمقارنة القطاع التقني العربي مع القطاع التقني الإسرائيلي بعيداً عن السياسة والدين. شهد القطاع التقني لدى العدو الإسرائيلي نمواً هائلاً، وكانت عمليات الاستحواذ والبيع من أهم مقومات هذا النمو الكبير:
– 1996: AOL الأمريكية اشترت Mirabilis الإسرائيلية مقابل 650 مليون دولار
– 2000: SAP الألمانية اشترت Top Tier الإسرائيلية مقابلة 400 مليون دولار
– 2005: eBay الأمريكية اشترت Shopping.com الإسرائيلي مقابل 650 مليون دولار
– 2008: PayPal الأمريكية اشترت Fraud Sciences الإسرائيلية مقابل 180 مليون دولار
–  شركة Cisco الأمريكية اشترت 9 شركات إسرائيلية بملايين الدولارت

بصراحة، القائمة تطول .. ولولا خوفي من أن يتهمني بعض الأخوة بالتطبيع مع إسرائيل لواصلت سرد الصفقات التي تمت في قطاعهم التقني. الشاهد على القول هو أن عملية بيع الشركات يعد نجاح بدون أدنى شك، وأنه مهم لجذب الاستثمار وتشجيع رواد الأعمال والتنمية الاقتصادية.

9 تعليقات على “بيع مكتوب لياهو فوز أم خسارة؟”

  1. بارك الله فيك اخي المسعودي

    من افضل التحليلات التي قرأتها فيما يخص صفقة ياهو مكتوب

    كلام سليم وعقلاني ..

    ولكن نعذر المستخدم العربي لانها لاول مرة تحدث استحواذ من شركة غربية لموقع عربي فطبيعي ان نسمع اقوال مثل خيانة ومؤامرة على المستخدم … الخ

    لكن حقيقة وجهة نظرك اصابت كبد الحقيقة

    بارك الله فيك

  2. لا شك اخي عماد أن صفقة بيع مكتوب إلي ياهو تعد قفزة كبيرة بسوق التقنية العربية ومبشرات نجاح تعزز من وجود فرص مكافئة وحافز معنوي لكل المواقع والشركات العامله للنهوض بمواقعها وتقدم شئ افضل لم لا لعل بعضهم يحظي بصفقة مثل هذه 🙂
    شخصيا اتفق معك تماماً أن هذه صفقة جيدة لمكتوب ومبلغ كبير 🙂 يساعدهم بالتطوير والإستثمار اكثر ولكن السؤال الذي يحيرني ما الذي ستقدمه ياهوو بمكتوب ؟؟؟ هذا هو السؤال

  3. أخي حسين.. بالفعل، يجب علينا أن نعذر المستخدم العربي لأن هذه الصفقة جديدة عليه.. ولكن يجب علينا أن نمتنع عن إنتقاد الأحداث لمجرد جهلنا لماهيتها.

    أخي حسين عادل، بالنسبة لسؤالك عن الفائدة التي ستحصل عليها ياهو، أعتقد بأن ياهو كانت قلقة من ضياع هذا السوق من يديها، فشركة جوجل أصبح لديها فروع في مصر والإمارات، ومايكروسوفت أيضاً توغلت في السوق العربي، لهذا أدركت ياهو أن عليها المسارعة لأخذ نصيبها من الكعكة. وعادة تختار الشركات إحدى الطرق للدخول إلى السوق: فتح مكتب خاص، إقامة شراكة تعاونية مع شركة محلية، أو شراء شركة محلية ناجحة. لا تقلق.. ياهو ستسفيد كثيراً من عملية الشراء، ولكنها ستواجه صعوبات كثيرة أيضاً.

    وسيم.. شكراً على الإضافة .. لقد زدت الطين بله 🙂

اترك رداً على عبدالكريم المسفر إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *