الفرق بين التعليم في الشرق والغرب

بداية، أحب أن أوضح أن الوطن العربي جزء من العالم الشرقي، وهذا الجزء يتضمن اليابان والصين والهند وروسيا، أما العالم الغربي المقصود هنا هو أمريكا الشمالية وأوروبا. لا شك في أن هناك فرق كبير بين الأنظمة التعليمية في كلاً من هذه الدول، ولكني أود أن أركز على الأسلوب التعليمي وليس الجودة التعليمية. أود ان أتجاهل الجودة التعليمية (كفاءة المدرسين، إمكانيات المدارس والجامعات، إلخ..) لأن هذه العوامل تعتمد على وضع الدولة أو حجم الميزانية المخصصة للجهات القائمة عليها. لكني أود أن أسلط الضوء على الأسلوب التعليمي (كيفية التدريس، أهمية الحفظ، صعوبة المشوار العلمي، مرونة المتطلبات العلمية، إلخ).

بإختصار، إليكم رأيي بالأسلوبين:
– الأسلوب الشرقي يركز على الحفظ والفهم المكثف، وعادة يتحدى التلميذ ويطلب منه بذل جهد كبير. بشكل عام، نتيجة هذا الأسلوب هو طلاب أذكياء لديهم قدرات على حل المسائل الصعبة.
– الأسلوب الغربي يركز على الإبداع وفتح جميع المجالات الدراسية أمام الطالب ومنها الرياضة والفن بهدف إنتاج طلاب قادرين على تقديم حلول جديدة. بشكل عام، نتيجة هذا لاأسلوب هو طلاب مبدعين لديهم قدرات تحليلية ممتازة.

أعلم بأني قد عممت الأسلوبين بشكل كبير، ولا شك في أن هناك استثناءات، ولكن لنواصل التعميم لتسهيل فهم الموضوع. لدعم هذا التحليل، إليكم بعض الملاحظات الاقتصادية:
– معظم الإبتكارات تأتي من العالم الغربي، فهم أول من يأتي بالفكرة ويقدمها للسوق.
– بالرغم من الإبتكار يبدأ في الغرب، إلا أن التنفيذ السليم (الأفضل جودة أو الأرخص) يتم في العالم الشرقي.
– معظم الأطباء والمهندسين من العالم الشرقي، ومعظم المخترعين والفنانين من العالم الغربي.

أعلم بأن هناك الكثير من المشاعر والتذمر من قبل الشباب العربي، فالكل يشتكي من رداءة نظامنا التعليمي، لكني بصراحة لست متأكداً من صحة هذا القول. أعتقد بأن معظم الطلاب المغتربين في الجزء الغربي من العالم قد لاحظوا تفوقهم على زملاءهم الأجانب خصوصاً في مجال الرياضيات والفيزياء وبقية المواد العلمية. أيضاً، العديد من الطلاب العرب يتفاجئ من سهولة المنهج التعليمي عند مقارنة بالمنهج العربي. خلاصة القول، هو أن لكلا النظامين عيوب ومميزات، وأعتقد بأنه يمكن تكون نظام تعليمي أفضل عندما يتم دمج مميزات كلا النظامين.

23 تعليقا على “الفرق بين التعليم في الشرق والغرب”

  1. السلام عليكم
    اخ عماد اعتقد الفارق اكبر من هذا فبصراحة شديدة المعسكر الشرقي واتحدث عن الوطن العربي لم ينجح ايضا بتكوين نظام تعليمي ناجح حتي يخرج ناس ناجحة بالفيزياء والكمياء
    ولكن نادرا ما تحصل شخص متميز بين صفوف كل مدرسة والمناهج التعليمية العربية لا تعتمد علي الفهم العميق ولا هذه الأمور بل اسمحلي علي الحفظ والصم وخالية من اي مور تحث علي التفكير والأبداع ومثل هذه النقاط
    لقد أحسنت صور التعليم العربي بكلامك هذا وهو أبعد ما يكون هذا فالتعليم بعيد عن الحداثة والجديد ومواد عفا عليها الزمان حتي الفيزياء والكمياء وهذه المواد ايضا تدرس مواد قديمة وبأسلوب تقليدي بأس ..يبعث في الطالب الملل ولا يكترث بالعلم وكل همه أنهاء الدارسة اخر العام وحرق الكتب الدارسية
    لعوامل مختلفة منها رادءة المواضيع العلمية واسلوب المدرس والعملية التعليمية ككل سيئة تناسب سنة 60 وليس عام 2009

    أطمح إلي الإفضل ولكن هذه الحقيقة السوداء التي لا مفر منها ويجب الا نجمل الواقع حتي نستطيع تغييره 🙂
    الغرب اهتم بالتفكير والفهم العميق والتحليل والأبداع وايضا يخرج علماء مختلفون بالطب والهندسة والموسيقي والأدب ..إلخ
    الأمر قصورا من انظمتنا العلمية وليس مجرد اسلوب تفكير فالأنسان هو الأنسان ولكن الظروف تساعد او توقف

    شكرا لك وأسف للإطالة 🙂

  2. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

    أخي حسين، كنت أعلم بأن أحد الأصدقاء سوف يعلق على النظام العربي وعن ضعفه، وأنا لا أعترض على هذه النقطة، لهذا دعني أوضح وجهة نظري.. وفي النهاية، لا بأس إن أختلفنا في وجهات النظر:

    1- الموضوع يركز على الأسلوب التعليمي وليس الجودة التعليمية. أعلم بأن الجودة التعليمية في الوطن العربي رديئة جداً، لهذا عندما تفكر في الشرق، فكر في الهند واليابان مثلاً.

    2- كنت مثلك أظن بأن النظام التعليمي في الغرب لا يعيبه شيء، ولكني وجدت فيه الكثير من العيوب التي نعاني منها في الوطن العربي، بالإضافة إلى عيوب أخرى خاصة فيه. أعلم بأن هذا الموضوع يصعب تصديقه، لكن الكثير يجمع أن مدارس الثانوية في أمريكا مثلاً تعاني من فشل ذريع في شتى المجالات.

    3- مررت بتجربة شخصية في أرقى الجامعات الأمريكية، ووجدت بأن المواد التي ندرسها قديمة وليست معاصرة إطلاقاً. وعند زيارتي لليمن، كان أحد أصدقائي يشكي لي تخلف المنهج في جامعته اليمنية، وفوجئت بأن التقنيات التي يتم تدريسها في اليمن أحدث من التقنيات التي تم تدريسها لنا في أمريكا.

    لم يكن هدفي من وراء الموضوع تجميل واقعنا العربي، فقد أشرت إلى أن جودة النظام التعليمي العربي رديئة، ولكني أردت أن أوضح بأن هناك اختلاف كبير بين الأسلوب الشرقي والأسلوب الغربي.

  3. السلام عليكم
    أستاذ عماد .. أعتقد أن التعليم في بلاد العرب عموماً يخرج طلاباً يحفظون وينزلون ما يحفظونه في ورقة الإمتحان .. إنه لا يخلق طالباً مبدعاً .. يخرج طالباً اعتاد أن يجد كل شيء أمامه جاهزا وما عليه سوى أن يحفظ وفقط.

  4. “أعتقد بأن معظم الطلاب المغتربين في الجزء الغربي من العالم قد لاحظوا تفوقهم على زملاءهم الأجانب خصوصاً في مجال الرياضيات والفيزياء وبقية المواد العلمية. أيضاً، العديد من الطلاب العرب يتفاجئ من سهولة المنهج التعليمي عند مقارنة بالمنهج العربي.”

    نعم هذا صحيح, المنهج سهل نوعاً ما خصوصاً اذا قارنا مع الدول العربية

  5. رأيى خاصا اختراعات لا تأتيى من تعليم مكثف بالاساس بل هناك اخترعات تحتوى على طريقة تأمل فبمجرد تقديم اختراع قول كل شخص منا كنت قادر على طرح ملكية فكرية

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتات انا اوافقك الراي ليس كل من يدرس في الجامعة سوف يتخرج عالم بل المطلوب منه فقط انا يستطيع ان يطبق في العمل ما تعلم وهذا الشئ العالم الشرقي متفوق فية ولكن الفرق بين التعليم في الغرب والشرق ان الغرب يهتم بالطلاب الجينيص او المبدعين ويهئ لهم طرق تعليم غير المتعارف عليها بالجامعات وتعدهم ليصبحو علماء فتقوم الحضارة عليهم اي على العلماء(لذالك قال الرسول صلى الله علية وسلم موت امة اهون على الله من موت عالم) ومع العلم ان اميركا مثلا تقوم على بضعة الاف من العلماء فقط وباقي الدارسين هم اصحاب شهادات تأهلهم فقط للعمل في السوق لذالك لو اهتم العرب بذوي الكفأت العقلية المتميزة ودرستهم واتاحت لهم جميع الامكانيات فانا اتحدى لو اهتمة الامة العربية باكملها فقط ب1000 شخص اي خرجة 1000 ععالم كل عقد من الزمن فسوف نسبق الغرب

  7. الجامعات العربية تهتم بالحفظ فقط

    اما ابداع لالالايوجد الا قليل

    ناهيك عن مشكلة اللغة الانجليزية عند العرب

  8. يا اخى التعليم فى الغرب مستقل بذاته والقائمين عليه من العلماء والمتخصصين اما فى بلادنا العربية وليبيا بالذات لا اعرف لماذا المجرمون هم الذين يتولون زمام التعليم تعالو الى مدينتى بنغازى امين التليم فيها اجبر مديرة مدرسة على شهادة الزور ومع ذالك مازال مستمرا فى منصبه وبتاييد من وزير التعليم الليبى لانه احد اصدقائه والغريب فى الامر ان الحكومة تعلم بان القائمين على التعليم فى بلادنا من المجرمين والمختلسين ومع ذالك لم يفعلوا شيئا حتى الساعة بالله عليكم مثل هذه القضية لو كانت فى احدى الدول الغربية ما ذا حدث الى هذا الامين والوزير المجرمان لانقلبت الدنيا ولم تقعد والله انى حزين كل الحزن على مستوى التعليم فى بلادى خاصة ولكن ماذا نفعل ورئيس الوزراء يرى التعليم بام عينه

  9. لماذا ننظر الى تجربة الصين واليابان وكوريا والبرازيل لماذا لا ننظر الى السودان على حدودنا اولا الاعلام هناك لا يعرف الاسراف واللهو والترف اعلام جاد ينظر بعينة على مصالح البلاد من تعليم واخبار ودين عندى سؤال ما فائدة الافلام غير انها مضيعة للوقت وتقف حائلا لوقف عجلة التقدم والانتاج

  10. كما هو معروف ان الغرب يقدمون طلاب في مستوى عالي ليس في المواد العلمية لكن في القدرات التي تجهل الطلاب عندم ينتهي من درسته خاصة في المدارس العمومية لديه موهبة يستطيع المل فيها ام نحن العرب

  11. كما هو معروف ان الغرب يقدمون طلاب في مستوى عالي ليس في المواد العلمية لكن في القدرات التي تجهل الطلاب عندم ينتهي من درسته خاصة في المدارس العمومية لديه موهبة يستطيع العمل فيها ام نحن العرب

  12. لماذا كلنا نعلن الظلام أليس منا من يشعل الشمع ليظئ لأجيالنا النور فنحن نملك كل الوسائل والمواد والطرق فلو أن أحدنا أهتم بإبنه ليخرجه عالماً لم يعجز عن ذلك
    ((فكن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم ))

  13. أعتقد أن التعليم عند العرب ليس عيبه المنهج ولكن الدعم الكافي لتحويل الأفكار إلى واقع ملموس من الإختراعات والإنجازات .الأردن وفلسطين منهجم الدراسي جيد والجزائر تطبق منهج التعليم الفرنسي في شتى المراحل التعليمية ……لا أعتقد بأن التعليم لم ينتج أكفاء لأن المتعلم اصبح يعتمد على نفسه في تحصيل المعلومة وتحليلها ولكن الدعم لا يوجد .فنحن نعيش في مجتمع يدعم لاعب الكرة على المثقف …..والكثير من العقول العربية إستقطبها المهجر للدعم المادي والمعنوي الدي تتلقاه وشكرا

  14. الفرق بيننا وبين العالم الغربي …. ليس طريقة التعليم او الجودة ………. انما هو الفساد الذي يشل مفاصل الدولة ويمنعها من التقدم وان تبقى ع بعد اربعين سنة من الوقت الحاضر …… وكما قال ابن خلدون في مقدمته …… الظلم خراب العمران ….. الفساد هو من اسوأ انواع الظلم لانه يبقي الامه وعقلها الاجتماعي في حالة سكون وسبات …… وهذه اشارة خطيرة فالامم الساكنة والثقافات الجامدة مآلها االى الضياع وان تكون في ذيل الحضارة ………… الحل بسيط …. لا فساد = تقدم ورفعة ……….. العالم الغربي وبعض دول اسيا ومنها اليابان استطاعت تطبيق المعادلة الكونية للحضارة ….
    علم + عمل + اخلاق = حضارة

  15. إخواني الأعزاء..

    أود أن أتحدث عن تجربة إماراتية في مجال التعليم و بإختصار..

    1- قامت دولة الامارات بإنشاء مجلس أبوظبي للتعليم و هي هيئة منفصلة عن وزارة التعليم، هدفها تطوير المناهج التعليمية و الاسلوب العلمي في طريقة تلقي الطالب لهذه المناهج..

    2- قامت بالتركيز على المجال الإبداعي و البحثي، الطالب هو من يبحث ليتعلم و يبدع.

    3- أبدلت أكثر من 50 % من المعلمين العرب بمعلمين أجانب وأنشأة مدارس نموذجية بمناهج جديدة!!!

    4- أصبح التعليم يركز على النشاطات و المشاركات الجماعية و البحث.

    بعد 4 سنوات من تطبيق هذا النظام توصلت إلى النتائج التالية:

    1- إكتساب الطلاب مهارة البحث الفردي عن المعلومات و التعليم الذاتي.

    2- تدني المستوى العلمي للطلبة. (أكثر من 150000 رسوب للطلبة و خصوصاً في الفيزياء و الرياضيات و تشكل هذه النسبة 65% من الطلاب الخاضعين لهذا الاسلوب التعليمي)…!!!

    3- عدم كفاءة الكوادر الأجنبية علمياً ومهنياً.

    4- و بملاحظة شخصية، كثير منهم تعمد زرع بعد الافكار السلبية و الخرافات الكاذبة التي تتنافى مع القيم العربية و الاسلامية في عقول الطلبة..

    5- و الكثير من السلبيات التي لا يسعني الوقت لذكرها..

    برأيي الشخصي .. نحن لا نعاني من أي خطب.. ولا المناهج التعليمية و اسلوب التعليم.. ولكن.. وبعد ان يتخرج الطالب من المدرسة يذهب إلى الجامعة ومن ثم يسعى جاهدا لحيازة درجة الماجستير و الدكتوراه..

    وفي حال توافر أي فكرة ناجحة مبدعة لا يجد من يدعمه.. وهذا ليس عيباً.. في الغرب من يدعم المشاريع الاستهلاكية و الانتاجية ليست الحكومات و إنما الشركات الخاصة و المستثمرين لجني الارباح المادية..

    و من خلال بحثي لاحظت ان الغرب يركز على التعليم المهني و التخصص أكثر من التعليم الأكاديمي..

    مثال بسيط:

    1- ينهي الطالب العربي دراسة القانون العام ليصبح محامي عام في اربع سنوات، ومن ثم يدرس الماجستير في القانون التجاري لمدة لا تقل عن السنة و النصف والدكتوراه في مدة لا تقل عن السنتان و يعمل بشركة قانونية او في مجال المحاماة لمدة لا تقل عن 5 سنوات ليصبح مستشار قانون تجاري..

    2- ينهي الطالب الغربي دراسة القانون التجاري في ثلاث سنوات ومن ثم يدرس بعض الدورات المهنية في القانون التجاري المعتمدة دولياً لمدة لا تزيد عن السنة ويعمل في شركة لمدة سنة واحدة ليصبح مستشار قانون تجاري!!!

    هذا المثال هو واقع شاهدته كثيراً وعاصرته، نحن فقط نحتاج لبعض الوعي و التوجيه..

    وأرجو أن لا أكون قد أطلت عليكم ..

    وشكرا

    🙂

  16. با اختصااار والله اعالم العربي لن يتقدم الى في السن هاذا من اصدق ما قرئت اما بنسبه للدراسه انا الان راح اتكلم عن اليمن والله العمليه التعليميه 0% من نسبه التعليم احنا والله شعب بيهمه النجاح افلا يعلمون ما هوا شعاار الغرب في احد دول الغرب توجد في احد الشوارع لائحه كبيره مكتوب فيها ((الشهاده للجميعوالعلم لمن اراد )) … على ماذا تدل هاذي الشعار يدل على ان الشهاده من الممكن انك تشتريها او تزورها او اي طريه غير شرعيه اماا العلم فائه لمن ارااد … يارب العالمين اني اسئلك العلم النافع لي وكل من ارده

  17. التعليم في عصرنا هذا اصبح يعتمد على الكم لا الكيف، فنحن اليوم اصبحنا نري الكثير من النتعلمين و خرجي الجامعات الذين يحملون شهدات و لكن في حققيقة الامر فهذه الشهادات لا تعكس مستواهم الحقيقي.

  18. اختلاف معك اخى الكريم لان دول الشرق دول متقدمه لانهوم يعطو للطالب امكانيه الابداع ولكننا لا نعطى لطلبنا الامكانيه لكى يتساوى التعليم بين الشرق والعرب

  19. بالفعل هناك اختلاف ولكن ناتج الاختلاف على دوافع ودعم المؤسسه القائمه على التعليم.
    هناك من الطلاب العرب من لديه مهارت وقدرات تمكنه من فعل وابتكار الكثير من الاشياء ولكن يلاقي صعوبات اما صعوبة السيوله الماديه التي تسهل امامه الكثير من الصعاب وتجعله مطلع علىالكثير من الاشياء باسهل الطرق.
    او ندرة الكفاءه واقصدهناء الدكاترةوالمدرسين الذين ساهمون بشكل كبير في تنمية قدرات ومهارت تلك الفئة من الناس على الابداع والتشجيع المستمر.
    او السبب الاخير وهو الكارثة بالنسبة لي ارغام بعض الاسر ابنائها على دخول الاقسام التي هم يرغبون بها وليس ما يرغبه الابناء ، مما يسبب عدم ابداع الطلاب في تلك الاقسام لانهم لم يستمتعوا بها وانما فقط تلبية رغبات اسرهم.
    وهذا هو السبب الاكبر بين التعليم في الغرب والعرب بالنسبة لي.

  20. السلام عليكم.
    برايي ان العرب قد فشلوا في مناهجهم الدراسية و اساليبهم الدراسية.
    انا طالب انهيت المدرسه فقط (في العراق) واتوجه لدراسة الطب في ايران.
    خلال السنوات السابقة التي قضيتها في المدرسة تعلمت شيئا واحدا فقط وهو ان احصل على اعلى الدرجات في الامتحانات
    لم يكن هدفي هو فعلا التعلم او اني ادرس شيئا احبه او اود في دراسته
    على كل حال, ربما نجحت بالمنهج الدراسي الموضوع في العراق لكني اجد نفسي فاشلاا في الدراسة لاني لم اتعلم كيف احب الدرس او كيف انفذ درسي كما انفذ الاشياء التي تروق لي
    نجد الطلاب في الغرب عندهم المدرسه شيء طبيعي ولا يتكاسلون من المدرسه (مثلنا)
    نحن في العراق نقضي السنة الدراسيه هكذا:
    ندرس شهر او اقل ثم تبدا امتحانات الشهر الاول وخلال الامتحانات يستمر التدريس ومن هنا تبدا العشوائية في الدراسة فتجد من يدرس للامتحان وتجد من يدرس ويواكب المدرس ثم تبدا بعد فتره قصيرة امتحانات الشهر الثاني وبعدها امتحانات نصف السنة وهكذا امتحانات الفصل الثاني التي تتكون ايضا من جزئين وبالنهاية امتحانات اخر السنة
    الهدف من ذكر الامتحانات هو, اننا نقضي السنة الدراسية في الاختبارات فقط
    الاختبارات تجعلنا نفكر فقط في الدرجه التي يجججب ان نحصل عليها لكي ندخل الفرع او التخصص الذي نريده في الجامعه
    مثلا انا الان حصلت ع معدل 90.57 مثلا في الرياضيات حصلت على معدل 100 و الفيزيار 94 والكيمياء 97 لكني كما قلت قبل قليل, اجد نفسي فاااشلااا حتى في هذه الدروس التي حصلت اعلى الدرجات فيها
    وجدت شخص علق على الموضوع وقال بان مشكلة العرب هي اللغه الانجليزية وفعلا هي كذلك
    من المؤسف ان نرى الاستاذ يربي ويعلم التلميذ على اخذ الدرجات العاليه فقط,
    ربما 99% من الطلبة الان هدفهم فقط الحصول على معدل عالي وليس الحصول على مستوى عالي من الدراسه والثقافه
    انا عادة لا اعلق على هذه المواضيع لاني دوما اجد نفسي شخصا فاشلا ربما لا يستحق حتى ان يعلق ع مواضيع ثقافيه لكن احببت ان اشارككم
    اخوكم محمد.
    تحياتي.

  21. حسب وجهه نظري ان الغرب يدعمون الفكرة ولو كانت بسيطة ويستمرون بالدعم حتى تثمر الفكرة وتحقق نجاحات عالية
    اما عند العرب فبعض منهم يدعم ولكن يبدء يطفي الحماس من نصف المشوار ويحطم الانسان المفكر مثل القول له ان فلان احسن منك فلان مشروعه او فكرته اقوى واذكى من فكرتك او يقول له مستحيل تفوز او ينجح مشروعك فيه ناس احسن منك ولكذا دايم الغرب متقدمين ونحن متأخرين والسبب الثاني ان بعض العرب رايح يتعلم مو عشان نفسه رايح يتعلم مثلا عشان امه او ابوه ما يغضب منه وهذا شيء غير صحيح
    وشكرا على القاء موضوع حساس مثل هذا

  22. عساك عالقوه اخ عماد

    انا من ناحيتي مؤيد كلامك فعلا
    احنا عندنا دعم وصرف لكن مافيه ابتكارات وابداع على قد ما يُصرف في التعليم

اترك رداً على tak xopowo إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *