ما معنى Entrepreneurship

أذكر أني تواصلت مع الزميل أسامة الشرعبي أحد مؤسسي مجلة شباب يمني لكي أسئله عن معنى هذه الكلمة في اللغة العربية، حاول أسامة إيجاد كلمة مرادفة ولكن باءت محاولته في الفشل. هناك العديد من الكلمات الإنجليزية التي يصعب ترجمتها إلى اللغة العربية، ولكن هذه الكلمة، تستحق وقفة طويلة، لأن غيابها من قاموسنا ليس قصر لغوي فحسب، وإنما هو قصر ثقافي واجتماعي واقتصادي نظراً لغياب هذا المفهوم بشكل شبه كلي عن مجتمعاتنا العربية.

عندما كتبت هذا الموضوع، قررت ألا أتهور أو أتسرع في إتخاذ القرار بأن الكلمة ليس لها رديف في اللغة العربية، فبحثت في محركات البحث عن ترجمتها وعندما وجدت هذه التدوينة أدركت بأني لست الوحيد، فهناك من قد واجهته نفس المشكلة من قبل.

قبل أن أتعمق في الموضوع، دعوني أقترح ترجمة لهذه الكلمة: “روح المغامرة التجارية” هكذا قررت أن أصف هذه الكلمة، وأنا أفتح الباب للجميع لكي يقترحوا ترجمة أخرى للكلمة. إسم الفاعل لهذه الكلمة هو Entrepreneur وهو الشخص الذي يعشق التجارة والأعمال، وعادة ما يكون مستعد للمغامرة والتضحية لكي يصل بمنتجه أو شركته إلى السوق. هناك فرق بين المخترع Inventor وبين التاجر المغامر Entrepreneur، فالأول عادة ما يكون معتمد على النطاق العلمي والبحث والتطوير، وغايته النهائية هي إنجاز الاختراع، أما التاجر المغامر فقد لا يعتمد على اختراع أو على علم، وإنما عادة يعتمد على قدراته المميزة في تحديد الطلب والرغبة في السوق وتزويدها بالعرض المناسب. أمثلة هذه الشخصيات في العالم كثيرة: بيل جيتس، هنري فورد، ستيف جوبز، إلخ… ولكن في الوطن العربي؟

قد يغيب على الكثير مدى أهمية هذه الكلمة وهذا المفهوم، ولكني منذ أن تعرفت عليه أكتشفت رغبة جامحة في التعمق فيه، ولكني لم أدرك قط مدى أهميته إلى أن تم تقديمه لي بصورة جديدة في أحد الفصول الدراسية ضمن مادة الاقتصاد خلال دراساتي العليا. سبق وأن درست مادة الاقتصاد في مرحلة البكالريوس، وبناءاً على ذاكرتي، فقد كانت مقومات الإنتاج الإقتصادي 3: الأيدي العاملة، رأس المال، والأرض. بدون التعمق في هذه المقومات، نستنتج بأن كل المشاريع تبنى على هذه المقومات، فمشاريع النفط تعتمد عليها، والمصانع كذلك، والبنوك.. إلخ.

إذاً، ما الجديد؟ يبدو أن العالم والعلم قد تغير منذ أن أكملت مرحلة البكالريوس، فالآن عندما تطرق البروفيسور لهذا الموضوع اقترح بأن مقومات الإنتاج الإقتصادي 4:
Labor, Capital, Land, Entrepreneurial ability.
أي: الأيدي العاملة، رأس المال، الأرض، وقدرات المغامرة التجارية.

فوراً أوقفت البروفيسور وسألته: أليست قدرات المغامرة التجارية هي جزء من الأيدي العاملة؟ في البداية لم يكن جوابه شافياً، ولكن عندما شرح كيفية تحديد هذه المقومات وشروطها أدركت بأنها بالفعل عامل منفصل. وخلاصة ما قاله، أن هذه المقومات يجب أن تكون نادرة ولها حدود في الوجود، أي هناك عدد معروف من الأيدي العاملة (عكس ما لا نهاية)، وهناك كمية محدد من رأس المال وهناك كمية معروفة من الأرض، وكذلك هناك عدد محدد من الأفراد القادرين على بناء الشركات والمغامرة في النطاق التجاري.

أتمنى أن تكون هذه المعلومة قد وصلت إلى أعزائي القراء، أعلم بأن فهمها صعب علينا، وذلك لأن المفهوم بأسره غائب عن ثقافتنا. يجب علينا أن نبدأ في توعية الشباب لأهمية المغامرة التجارية، أي يجب عليهم في التفكير في بناء شركاتهم الخاصة بدلاً من البحث عن الوظيفة. كتبت من قبل عن الدراسة الجامعية، هل هي غاية أم وسيلة؟ يجب أن ندرك بأنها غاية لطلب العلم ووسيلة للنجاح، ولكن يجب ألا يتم إعتبارها مجرد وسيلة للوصول إلى الوظيفة. نريد مزيج من العلماء والمبدعين، لأن إمتلاء السوق العربية بحاملي درجة الدكتوراة لن يفيد الاقتصاد العربي مع إنعدام روح المغامرة التجارية التي قد تدفع بالشباب لبدء مشاريع تجارية بناءاً على نتائج بحوث العلماء!

معلومة أخرى مثيرة للاهتمام:
بيل جيتس (مايكروسوفت)، ستيف جوبز (أبل)، جيري يانج (ياهو)، مايكل ديل (ديل)، لورنس إيلسون (أوراكل)، مارك زوكربرج (فيس بوك). جميع هذه الشخصيات البارزة في الاقتصاد الدولي لم تكمل الدراسة الجامعية، والجميع يتفق بأن هؤلاء ينتمون إلى فئمة التجار المغامرين Entrepreneurs. طبعاً، أنا لا أشجع على ترك الدراسة، ولكن ما أريد قوله بأنه يمكن الوصول إلى النجاح دون إكمال الدراسة الجامعية، وإن كان النجاح في المنال، فلا داعي لإكمال المشروع العلمي. مرة أخرى، نريد مزيج من العلماء والتجار المغامرين، وإن أصررنا على تزويد السوق بعلماء وحاملي شهائد فقط، فسيتملئ سوقنا بالموظفين وستنعدم الوظائف !

————————————————–

إضافة بتاريخ: 6 أكتوبر 2008: لاحظت أن الكثير من المؤسسات تعرف هذه الكلمة كالتالي : ريادة الأعمال، واسم الفاعل: رواد الأعمال، والبعض يسميها المبادرة، وإسم الفاعل: مبادر. قد لا تكون الترجمة حرفية هنا، ولكني أرى أنها مناسبة..

47 تعليق لـ “ما معنى Entrepreneurship”

  1. يقول Egyptian_youth:

    شكرا على تعليقك الذى اسعدنى كثيرا لأن هذا المدخل منذ عام وهذا صراحة جعلنى اتأكد من ان القيمة التى توفرها الأنترنت قيمة غير اعتيادية.
    واسألك كيف وصلت الى مدخلى هذا؟
    اننى من هؤلاء ويجب ان نبحث عن هؤلاء لآنهم الأكثر عائدا على مجتمعهم.

  2. يقول Abdul karim Nasher:

    Very interesting, Amad. We in Yemen and other Arab countries lack critical thinkers. I personally, have come across this word in a short course in R & D organized by Battele International in Colombu, Ohio, in 1996 At that time I related the word to success, without asking Bill Hitt, the lecturer about its eaning. Now you have suggested a phrase to describe it, and opened a door to “Ijtehad” in finding out more about the meaning and understanding. May Allah bless you.
    Abdul karim

  3. يقول almsaodi:

    الأخ الكريم،

    كما ذكرت في التدوينة أعلاه، أردت أن أبحث عن ترجمة للكلمة، ووجدت موقعك ورأيك في هذا الموضوع. مرحباً وأهلاً وسهلاً بك.

  4. يقول ابو اسماعيل:

    الاخ او الولد الحبيب لو كان كل الشباب او الطلاب اذكياء مثلك او يفكرو كما تفكر لما كان نصف الشعب اليمني في المهجرفكثير من الشباب لهم تفكير ضيق جدا فهوا لا يفكر في المستقب البعيدبل يفكر في اليوم وما قديحصل عليهابطريقه او اخراء هاذا اذا كان في المهجر اما اذكان في اليمن فقد يكون غالباء مشغول في القات وما الا ذالك ونحن الاباء ضعناء في طلب الرزق والطثير منا قصر في التربيه الاساسيه للاولاد والكثير منا يدفع الثمن غالي وانت تعلم بقصدي
    وانا اتمنا لك التوفيق والنجاح وانتمنا من كل من يقراء هاذا الموضوع ان يفهم قصدك ويجيب نداءك ويجد في التفكير في حياته واولوياتهاء ويحاول التفيق بين الضروريات لمتطلبات الحاه والكماليات التي قد يسطيع الاستغناء عنهاءولو حتى اثناء الدراسه موضوع ممتاز جدا

  5. يقول almsaodi:

    الدكتور عبد الكريم ناشر،

    شكراً جزيلاً على مرورك الكريم وتعليقك. حقيقة وكما تفضلت، ترجمتي للكلمة مجرد اجتهاد وبعض الأخوة الذين تحدثت معهم قبل قليل عن نفس الموضوع اقترحوا الترجمة التالية: “التجارة المجازفة” والشخص هو “رجل الأعمال المجازف”.

    الوالد: أبو إسماعيل
    أحرجتني بكلماتك اللطيفة. أتمنى التوفيق لجميع الشباب، والخير والأمل موجود، وبقليل من الدعم من قبل كل من لديه استطاعة سنجد مخرج من وضعنا الصعب.

    تحياتي

  6. يقول صالح التميمي نجد:

    اخي عماد

    لاشك ان طريقة التفكير عائق رئيس في في لب الموضوع الذي طرحته ولا شك ان روح المغامره التجاريه والتي اعتقد حسب رائي الشخصي ان هناك ترجمه مقارب لها نوعا ما وهي المجازفه التجاريه.

    ولكن الاهم انه ليس هناك ثقافه تجاريه في عوالمنا الاسلاميه والعربيه ولا حتى قانونيه ولا شرعيه مع ان ذلك لا يتنافي مع الدين بل على العكس .

    ولكن مجتمعاتنا تنظر لمن لا يحمل المؤهل غير جدير حتى بسماع صوته فكيف بمن لديه فكره تجاريه جريئه ويرغب بتطبيقها.

    احب ان اشيد بموضوعك اخ عماد وخصوصا انه منبثق من قلب المعادله المفقوده لدينا

  7. يقول سعيد ص.:

    بسم الله الرحمان الرحيم
    أن هذا اللفظ جديد على العجم وقد صاغوه في مفردة واحدة وقد تجلت هذه الصفة في أحد الصحابة المهاحرين الذي قدم له احد الانصار نصف ماله وأحد زوحاته لكنه رفض ذالك و دعى له وسأله عن السوق وماهي الا ساعات واذا بالصحابي يرجع من السوق وعلى وجهه لون أصفر فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم ماهذا على وحهك فرد لقد تزوجت يارسول الله وأطيت زوجتي معزة كمهر. فهاهو قد بدأ تجارته من لا شئ. ومرة كانت مكة تهتز فسأل الناس ماهذا فقالوا انها قافلة الجمال التجارية لهذا الصحابي….. وقد أسردت لك هذه القصة حتى أبين لك أن هذا الصفة ليست بالجديدة فالناس معادن كما قال رسول الله فمنا من هو فائد ومنا من هو تابع وكل ميسر لما خلق له. وقد لا ننكر على أن عددا كبير من الناس تلجأ الى الاستهلاك عوض العطاء والتبعية عوض الانتاج لان الشعوب العربية خاصة تربت على هذه المنهجية لكي لا يجققوا أي تقدم وتجد كذاك من الحكومات من تحارب مثل هؤلاء المفكرين. أما في ما يخص الدراسة الجامعية فهية في حقيقة الامر الا أنتقال من مرحلة الثانوية أي التعلم الى الجامعية أي الابداع و الاختراع. وفي أخر المطاف أقول على أن اللغة العربية هي أقوى لعة في التعبير والتدقيق وقد يغيب عنا ذلك لضعف قدراتنا اللغوية. فاذا غاب عنى شئ فالسأل هو الشفاء وليس التعقيب. فأسأل الله أن ينفعنا بما يقربنا اليه.وللحديث بقية و السلام عليكم

  8. يقول almsaodi:

    الأخ صلاح التميمي، أتفق معك بأن المجازفة التجارية أقرب لوصف هذه الكلمة. شكراً على مرورك !

    الأخ سعيد، بارك الله فيك وفي ردك الجميل، الذي لفت إنتباهي إلى ما قد غاب عني. أتفق معك بخصوص تاريخنا وكما تفضلت المأساه كامنة في واقعنا اليوم.

  9. يقول اليمني:

    ماشدني لأن اكتب هذا الرد هو هذه الكلمة ” روح المغامرة التجارية ” انا من عائلة تجارية اصيلة وقد تعلمنا اوصول التجارة من اجدادنا ومارستها مع ابي وامي ( ابي وامي تجار ايضاً ) فهذا الموضوع جعلني اعيد النظر الى الوراء قليلاً وادركت ان هذا الكلام منطقي جداً لأن والدي سافر الى اديس ابابا في سنة 1995 ليتاجر في مجال تصدير البضائع من اليمن وفي الحقيق لم يكن لديه ادناء فكره عن التجارة هناك ولكن لم يوفق وخسر تقريباً نصف ثروته, ثم انتقل الى منطقة اخرى بنفس الاسلوب والحمد الله توفق والان لديه اشهر محل داخل المنطقة التي ذهب اليها ولم يكن يعرف اي شي عن نمط التجارة هناك واعتقد هذا هو بسبب ” روح المغامرة التجارية ”

    اشكرك اخي المسعودي على المقالة الرائعه ونتمنا ان نقراء المزيد…!

  10. الحقيقة ان تخصصي المساعد هو Entrepreneurship وحاولت الوصول الى اي معنا لها ووجدت الاتي:
    1- من الممكن اطلاق عليها ( أدارة الاعمال الصغيره) وخاصه ان درستها تدور حول هذا المعنى.
    2- في عدة ترجمات من اللغة العربية الى الانجليزية وجدت انها بمعنى (مقاولات) ولكني لم احب هذا المعنى لانة قد يكون بعيد كل البعد عن أدارة الاعمال الصغيرة.
    3 – وقد تعني هذه الكلمة عكس الشركات والمؤسسة الكبيره- اي عمل صغير شخصي.
    والله واعلم………..
    واحب اشكر اخي عماد على هذا الموضوع الذي اثار فضولي منذ زمن.

  11. يقول محمد الفقيه:

    استاذي و اخي عماد و الله موضوعك غايه في الاهميه و الكلام فيه رائع بس سوف اوجز لك سبب عدم معرفتنا بهذه الكلمة و اخص هذا السبب بشباب اليمن
    اخي ان المغامرة التجارية هي امر غير سهل و يتطلب صبر و شجاعة و قوة في مواجهة الامر لانك امام امرين احداهما الفشل و الاخر النجاح و بالنسبة لنا شباب اليمن بسبب قلة روؤس الاموال لذا يحاول الشباب الاستفادة من راس مالهم بنسبة كبيرة حتى لو احتاج الامر العمل في شي لايحبه و لا يعرف فيه شي فعندما يمتلك احدنا 50000 ريال يمني يعتبرها كل امله في الحياة لذالك فهو غير مستعد اطلاقا لخسارتها لذا لا يفكر في المغامرة وانا يظل شهور يدرس الجدوى الاقتصاديه و المردود المادي من هذا المشروع و اعرف العديد من الشباب الطموحين الذين افكارهم و طموحاتهم عاليه و لاكنهم يفتقرون الى المال للبدا بالخطوة الاولى وانا واحد من هولاء الشباب لاني احب الكمبيوتر وكنت اتمنى ان اجد المال الكافي لادارة مصنع عربي 100% لصناعة الكمبيوتر و جعل السيارات اكثر ذكاء من خلال ربطها بحاسوب مركزي ينبه الانسان الى امور كثيرة من اهمها دخول وقت الصلاة و اتجاه القبلة لاكن ……………….
    اخوك محمد من اليمن

  12. يقول almsaodi:

    أحب أن أضيف تصحيح بسيط لهذا الموضوع، فقد زاره أحد الأخوة ولفت إنتباهي إلى وجود أمثله من الصحابة على قدرات ورغبات تجارية تفوق الأمثلة المذكورة أعلاه. قمت ببحث سريع وإليكم مثال من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم:
    تذكر السيرة النبوية العطرة أن الصحابي الجليل المهاجر عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه عرض عليه أخوه في الله سعد بن الربيع رضي الله عنه أن يشاطره ماله، ويختار إحدى زوجتيه فيطلقها له.

    فقال عبد الرحمن لسعد: بارك الله لك في مالك وأهلك ،لا حاجة لي في ذلك ،وإنما دلني على السوق، لأتجر فيها، فدله سعد عليها فغدا إليها، فأتى بأقط وسمن، وباع واشترى حتى فتح الله سبحانه عليه.

    —–

    الأخ اليمني، شكراً على مرورك وبالفعل تجربة والدك دليل على وجود القليل من حاملي هذه الخصلة.

    الأخ غسان لخشع، أهلاً وسهلاً بك، وشكراً على توضيحك لمعنى الكلمة على حسب فهمك. أتفق معك في كل التعريفات عدى المقاولات لأن الكلمة مثلما قلت لا تناسب المعنى.

    الأخ محمد الفقية، تحليلك لوضع الشباب اليمني في محله، والحقيقة أن تكوين المجتمع ونظرته للفشل هو جزء من المشكلة، فالكثير منا يستحي أن يذكر قصص فشله رغم أنها العلامات الأولية لمشوار النجاح. أما بالنسبة للنوع الثاني الراغب في الإبداع والاستثمار والغير قادر على جلب رأس المال، فأنا أقول لهم شدوا الهمة واعرضوا أفكاركم على ذوي الجيوب العميقة، فبقليل من الجد والجهد، سيجدوا ما يحتاجوه من تمويل، ويمكن إطلاق مشاريعهم بكل سهولة – حتى في اليمن.

    تحياتي

  13. يقول لؤى نجاتى:

    السبب فى هذه المشاكل و اشباهها هو قصور اداء مراكز اللغة العربية فى الدول العربية
    فمثلاً المعاهد و المراكز المختصه باللغة الإنجليزية دائماً تطور من اللغة و اذا صادفوا كلمة غريبة عليهم فإنهم سرعان مايأتوا بمرادف لها او يبتكروا كلمة جديدة لها

    اما نحن فنفتقر لهذه النقطة بالرغم من سهولتها

  14. الاخ عماد مقال رائع ولكني اختلف معك في بعض الامور منها :

    اولا
    ان التاجر غير مجازف اقصد بها عنصرين اولا عدم حصر المفهوم في المجازفة فقط فهذا اجحاف في حق التاجر والثاني ان التاجر لا ينظر لبداية العمل والتاسيس على انه مجازفه بل ينظر الى الموضوع بانه مخاطره محسوبه بالدراسه واستقراء الواقع وقراءة المستقبل

    ثانيا
    ان المهم في الموضوع ليس المصطلح فندخل في نقاش فكري عقيم ولكن المهم في الموضوع هو المعنى وما هي الطرق العملية لتحقيقه

    ثالثا
    حتى في الغرب لم يجدوا تعريف واحد ومحدد للمعنى وذلك بسبب انها تختلف من شخص للاخر مثلها مثل تعريف القيادة مثلا

    اخيرا
    رايي في الموضوع
    ان Entrepreneur هو شخص ليس له حاله واحده ولايمكن حصرها لاننا لو حصرنها فنحن نضيق نضيق الموضوع ولكن ننظر للموضوع من باب التكامل وهذه التعريفات ليست حصريه بل كلها تؤدي الى هذه الشخصيه والعبرة بالنتائج والانجازات
    ان Entrepreneur هو موفق بين الموارد والامكانيات وساعي لاكمالها بعلاقاته ان كانت ماديه او خبرات غيره ان كانت فنيه وهكذا
    ان Entrepreneur هو شخص خالق للفرص التجارية
    ان Entrepreneur شخص مخاطر يحب تجريب الامور الجديده المدروسه التي لم تجرب بعد
    ان Entrepreneur شخص له حاسه تجارية فذه ( طبعا هذه للخبراء فقط ) يميز ما يمكن ان ينجح وما يمكن ان يفشل
    ان Entrepreneur هو شخص لديه المام بالاولويات الادارية التي يجب ان يكون متقنها مثل قراءة القوائم المالية على سبيل المثال لا الحصر

    وغيره من التعريفات التي اراها موصله لهذا المفهوم

    وشكرا على هذا المقال الرائع الذي نامل ان يوعى الشباب العربي المهتم بالموضوع

  15. يقول admin:

    الأخ أبو عبد الله،

    حياك الله وشكراً على تعقيبك وإثراءك للموضوع. أتفق معك في معظم ما ذكرته، واعترف بأني قد حصرت الموضوع والكلمة على عكس ما اقترحت أنت من ترك باب التعريف مفتوح لأن الكلمة تعتمد على الفاعل نفسه.

    شكراً أخي الكريم.

  16. يقول هشام:

    السلام عليكم أخي
    نحن في المغرب نستخدم كلمة: مقاول لentrepreneur و كلمة : ُمقاولة ل .entreprise

  17. يقول Amr Uk:

    salam alakum
    Thanks for this intresting topic , may alaah bless you for this

    I came across this word just a month a go in a module called managment of innoviation during my university studies, i did not understand this word at first stage but i went home to research for it and foud that it means that people who take the risk and inititive, i know fancy this word and hope i will be an entrepenurter one day. Thanks amad for this again and i hope one day our omah rise up as it was in the golden age

  18. يقول almsaodi:

    الأخ هشام، شكراً على إثراء الموضوع بلمسة من المغرب العربي.

    Amr, thanks for your comment too. I agree that we need more entrepreneurs in our Ummah. Good luck in your studies, and I wish you the best in your business endeavors.

  19. يقول عبدالله طعيمان:

    والله هذه الكلمة حيرتني كثير والحمد لله تمكنت من تعريفها وبعد جات لي مادة اسمها Corporate Entrepreneurship والى الآن ماعرف ايش تعني بالظبط ارجو إفادتي .تحياتي للجميع

  20. أخي عبدالله،

    Corporation – معنى هذه الكلمة “مؤسسة” وهي شكل من أشكال الهياكل التنظيمية للشركات.

    إذاً المصلطح الذي ذكرته أو المادة المذكورة تعني بدراسة المبادرة وريادة الأعمال والمخاطرة التجارية في الشركات.

    عادة، تكون هذه المبادرة وروح المغامرة في الأفراد. أي شخص ما تكون لديه فكرة ويقوم بتنفيذها وإطلاق مشروع تجاري مبتكر مثلاً. مؤخراً بدأت الشركات والمؤسسات التجارية تفكر في كيفية غرس هذه الظاهرة في الموظفين، بحيث يصبح كل موظف شخص مبادر ورائد أعمال مغامر، بحيث يتم إطلاق أفكار ومشاريع ومنتجات جديدة داخل الشركة.

    أتمنى أن تكون قد وصلت الفكرة..

  21. يقول عبدالله طعيمان:

    شكرا الاخ عمار وكل عام وانتم بخير.

  22. يقول spocrep:

    السلام عليكم, مقالة جيدة ولكن أستغرب الحوار في هذا الموضوع!

    ألم يسمح أحدكم بالأعمال الحرة!؟, الجميع يعرفها, أي أحد لو أراد أن يفتح مطعما يعتبر أنه يعمل في مجال الأعمال الحرة! وأنه أسس عمله الخاص.

    وهذا تماما معنى Entrepreneurship, الأعمال الحرة. أو الاعمال الخاصه!
    و Entrepreneur تعني عامل حر, أو مؤسس أعمال خاصه. وما إليها من الكلمات العديدة والمصطلحات.

    و أعتقد بصراحة أن ترجمتها بعبارة “روح المغامرة التجارية” ليست كلمة عملية إنما هي معنوية بحته!

    لا تنتقد اللغة العربية والباحثين فيها وأنت لم تتأكد تماما! فأنت لا تعلم الجهد الذي يبذلونه علماء اللغةّ

    والانترنت ومحركات البحث ليست المصدر الوحيد للبحث وإنما هي أحد المصادر!
    ربما كان بإمكانك البحث في قواميس اللغة.

    وصدقني المترجمين يظلوا يبحثوا ويبحثوا إلى أن يجدوا كلمه مناسبه, ولا يتوقفوا أبدا, ربما عليك قراءة بعض كتب الترجمة, بما أنك دخلت في البحث عن علوم اللغة, اللغة العربية بحر من الكلمات والمفردات وقابلة للتجديد حينما تحتاج ذلك.

    لا يبدوا أن الكلمه غائبه في قاموسنا, وليس لدينا قصر ثقاقي, أو ما شابه.

    جزيت خيرا. وهذا ما لدي وهذا ما أردت إصاله.

    موفق بإذن الله.

  23. نقدك لاذع يا هذا.. ولكن يجب علي تقبل الرأي الآخر..

    عفواً.. أعتقد بأنك أخطأت في تعريف الكلمة لأنك لا تفهم معناها..

    لكني ألتمس في ردك غيرة على اللغة العربية، وأنا أهنئك على هذا الشعور..

  24. يقول spocrep:

    لم أقصد أن أكون “لاذعا” بكلامي, واعتذر جدا إذا ظهر لك هذا! 😉

    ولكن هذا لا يعني أنني لا اعرف معنى هذه الكلمة جيدا.. 🙂

    جزيت خيرا, وشكرا.

  25. يقول العصامي:

    اقترح ترجمتها بمصطلح العصامية

  26. يقول الدكتور خالد عبد المومني:

    الاخوه الاعزاء مع ان هذا المصطلح جديد عاي التجاره والتسويق الا انني من خلال دراستي لهذا الموضوع فانني اعتقد ان افضل ترجمه لهذا المصطلح هو ( اداره المشاريع الرياديه) وهي المشاريع الني تنفذ براس مال محدود وامكانيات متواضعه مع درجه عاليه من التخطيط مع تبني روح المغامره والمجازفه اي ان اي شخص لديه روح المغامره المدروسه حتى وان كانت امكاناته محدوده فانه يستطيع انشاء مشروعا خاصا بنجاح.

    مع تحياتي للجميع

  27. لقد لاحظت استخدام مصطلح العصامية في برنامج تلفزيوني عربي، وأرى أن هذا التعريف قد يكون مناسب.. ولكنه يبقى مثله مثل غيره أحد الخيارات.

    الدكتور خالد،
    تحليلك للمفهوم سليم ودقيق جداً، واختيارك للمعنى موفق. كما تلاحظ كثرة التعريفات، ولكن الهدف والمفهوم واحد.. شكراً على مرورك

  28. يقول ابو عمرو:

    بداية جزيل الشكر لكل المساهمات وان كنت ابدي استغرابي مما ذكره كاتب المقال من انه درس في الجامعة ان عوامل الانتاج ثلاثةوهي العمل والارض وراس المال فقط، حيث انني درست منذ ما يقرب منذ اربعين عاما ان عامل التنظيم او المنظم يمثل العامل الرابع من عوامل الانتاج، واذا تعرفنا علي مفهوم المنظم امكن لنا التوصل الي معرفة المقصود بهذا اللفظ الاجنبي، حيث ان المنظم هو الشخص الذي لديه القدره والموهبة والخبرة والدراسة وغيرها من المهارات التي تمكنه من تحقيق افضل توظيف لما يتوافر لديه من عوامل الانتاج الاخري بهدف تحقيق عائد مجزي وبالتالي فيمكن ان يطلق علي الشخص القائم بالعملية بانه المنظم، والهيكل الذي ينشأه يسمي بالمنظمة،أو التنظيم، اما عن معني هذا اللفظ الاجنبي فانني اعتقد انه يشير الي ما يسمي بالعمل الحر بديلا عن الارتباط باي منشأة اخري ارتباط وظيفي اي علاقة الاجير برب العمل
    ويمكن ان تطلق علي التوجه الحالي نحو انشاء المشروعات الخاصة وتبني فكر القطاع الخاص.

    وعلي الله قصد السبيل

  29. أخي أبو عمرو،

    شكراً على تعليقك المليء بالمعلومات القيمة…
    جميل جداً أن يكون المستوى العلمي في الوطن العربي على مستوى التعليم في الغرب أو ربما يناهضه. بالفعل مفهوم المنظم ذو أهمية ويشابه ما ذكره البروفسور.

    شكراً على مرورك..

  30. يقول سعيد الموصلي:

    الاخوة الاعزاء..اود ان اضيف تعليقا حول مصطلح entrepreneurship ان معناه يتم تحديده

    في ضوء مجال الاستخدام…لكن من حيث المبدأ فان المصطلح يعني ( الريادة ـــ روح المبادرة ) وهو معنى لاقى

    قبولا طيبا ..ويطلق على الممارس لفعل الريادة بـ ( الريادي ) ..وهناك الريادة الادارية والريادة

    السياسية والريادة الاجتماعية..وغيرها في ضوء مجال الاستخدام….والمصطلح غير محدد فقط

    بالقطاع الخاص لان الريادة ممكن ان تكون موجودة في منضمات القطاع الخاص والعام ..وعندما

    تكون المنظمة متميزة يطلق عليها منظمة ريادية…وعندما تكون الادارة متميزة يطلق عليها بالادارة الريادية…والريادة ينبغي ان تكون مستمرة ويطلق عليها بالريادة المستدامة….وهي

    غالبا ما ترتبط بالمشاريع الصغيرة بالرغم ممكن ان تكون بالمظمات الكبيرة

    ارجو انني وفقت في عرض معلومات تساهم في تعزيز المعنى العربي للمصطلح

    الاجنبي اعلاه

  31. يقول المسعودي:

    أخي سعيد..

    تحليل جميل لمعنى الكلمة، وأتفق معك بأن للكلمة معنى يعتمد على السياق.

  32. يقول سعيد الموصلي:

    الاخ المسعودي….المصطلح مهم وقد اخذ مداه في الاهتمام في الجامعات العالمية الرصينة

    من خلال الدراسة والبحوث والمؤتمرات ..وق سمعت ان مؤتمرا علميا تم عقده في جامعة

    فلادلفيا الاردنية عام 2005 تحت عنوان الريادة والابداع..ولتعميم الفائدة واستكمال الرؤية والتصور

    والفهم لهذا الموضوع ارجو شاكرا عن مدى امكانية حصولكم على بحوث المؤتمر ونشره عبرمدونة

    المسعودي ليكون هذا العمل في ميزان حسناتكم…… وللحديث بقية

    مع تحياتي

  33. يقول سعيد الموصلي:

    ولمزيد من المعلومات اعرف نفسك: كم لديك من مميزات الريادة؟

    اعرف نفسك: كم لديك من مميزات الريادة؟
    عزيزي القارئ: تحدَّثنا في هذا العدد عن الامتياز و إطلاق الموهبة و تفعيل الكفاءات. و في هذا الاختبار نتحدث عن ميزة ضرورية لتحقيق الأحلام و تحويل الطموحات إلى مشاريع، ألا و هي روح الريادة entrepreneurship.

    و قبل المضي في الاختبار نمرُّ على تعريفِ الرائد، إنَّ الرائد هو ذلك الذي لا يكتفي بسلوك الدروب المطروقة بكفاءةً و اقتدارٍ مميزين، و إنما يتقدَّمُ إلى افتتاحِ الطرق الجديدة بنفسه! إنه العنصر البشري الذي يولِّد من الموارد المختلفة قيماً مضافةً لا يمكنُ تحقيقها من دونه. و لو أردنا تلخيص الفرق بين الرائد و المدير العادي فإننا نجدُ الاختلافات الأساسية التالية:
    المقارنة بين الرائد و المدير التقليدي
    معيار المقارنة الروَّاد المدراء التقليديون
    الحافز الرئيسي الاستقلالية, فرصة الابتكار
    الربح المادي الترقية والمكافآت الأخرى في بيئة العمل كالمكتب والطاقم والصلاحيات
    الإطار الزمني تحقيق النمو على المدى البعيد لخمس أو عشر سنوات أو أكثر تحقيق الأهداف على المدى القريب
    الفعالية التدخل المباشر من خلال التفويض و الإشراف
    الميل نحو المخاطرة معتدل ضعيف
    النظرة إلى الإخفاقات و الأخطاء التقبُّل التهرُّب أو الإنكار
    عزيزي القارئ: يهدف التقويم التالي إلى إلقاء الضوء على ما لديك من المميزات الشائعة لدى الرواد الناجحين.

    حدد قيمة كلٍ من المميزات الاثنتين والعشرين التالية بناءً على السلم التالي:

    – تتوفَّر هذه الميزة لديَّ تماماً ( +2 )
    – لديَّ مقدارٌ مهم من هذه الميزة ( +1 )
    – ليس لديَّ الكثير من هذه الميزة ( 0 )
    – لديَّ مقدارٌ ضئيل من هذه الميزة ( -1 )
    – لا تتوفر هذه الميزة لديّ مطلقاً ( -2 )

    المميزات الريادية:

    1- الثقة بالنفس
    2- الطاقة و الاجتهاد
    3- القدرة على الدخول في المخاطرات المحسوبة
    4- الابتكار
    5- المرونة
    6- الرد الإيجابي على التحديات
    7- الديناميكية و القيادية
    8- القدرة على التآلف مع الآخرين
    9- التجاوب مع الاقتراحات
    10- التجاوب مع الانتقادات
    11- المعرفة بالسوق
    12- المثابرة و التصميم
    13- غنى الموارد
    14- الشعور الملحّ بالحاجة إلى الإنجاز
    15- المبادرة
    16- الاستقلالية
    17- البصيرة
    18- السعي إلى الربح
    19- قوة الملاحظة
    20- التفاؤل
    21- تعدُّد البراعات
    22- المعرفة بالمنتج و التقنية

    تحليل الاختبار:

    اجمع نقاط الميزات الاثنتين والعشرين وانتبه إلى القيم السالبة والموجبة. يتراوح المجموع بين (-44) و (+44).

    تشير المجاميع الإيجابية العالية إلى غنى شخصيتك بالميزات الريادية. و أما المجاميع الإيجابية المتدنية و المجاميع السلبية فتدل على قلة ذخيرتك الحالية من الميزات، أو عدم استثمار الميزات الموجودة فعلاً.

    إن انخفاض مجموعك لا يعني عجزك عن القيام بدور الرائد، وإنما هو دليل على النواحي التي ينبغي أن توجه نحوها مزيداً من التركيز لتتطور فيها.

  34. يقول zeinab:

    مقال رائع جدا ومحفز…اوافقك الراى في عالمنا العربي هناك الكثير من القصور الفكري والثقافي..اتمنى ان يكون العام الجديد عام التغيير والتحفيز في عالمنا

  35. […] مايو ٢٠٠٨ كتبت تدوينة اشتكي فيها عن صعوبة ترجمة كلمة Entrepreneurship، تخيل معي أنه لم يكن هناك من يتحدث عن ريادة الأعمال […]

  36. يقول Wafa:

    بصراحه موضوع رائع للمناقشة و اشكركم لايجاد معنى مرادف لكلمة Enterpreneurship … انا بصراحة درست التخصص في الخارج ولما رجعت البلاد و الكل يسألني “شو التخصص” طبعا اجيبلهم مثال موسسات شبيه في الدولة بس من غير ما اعطيهم المسمى الحرفي للتخصص. سبحان الله دوم حسيت ان له علاقة بالريادة بس بسبب دراستي باللغة الانجليزية و ضعف المفردات العربية ماقدرت اتوصل للمعنى الصحيح للتخصص.

    شكرا جزيلا للتنوير والله يوفقهم لما فيه الخير والى الامام دائما…

  37. يقول Mohammed Active:

    مقال رائع جدا، انا حاليا ادرس ماجستير في نفس المجال MSc in Entrepreneurship.

  38. يقول ShaiMaa Gaber:

    عرف قاموس أكسفورد oxford كلمة Entrepreneur على أنه «شخص يقوم ويتحكم في مشروع ما أو مؤسسة تجارية أو صناعية ويتحمل كل مخاطر المكسب أو الخسارة»، هذه نقطة بداية جدية، ولكن هذا القاموس كأي قاموس آخر يقدم تعريفاً واسع النطاق، بل ولا يقدم الكثير من التفاصيل، حيث يقترح أن أي شخص يدير عملا ًعلى أنه رجل أعمال، فهل تعتقد أنت ذلك؟، هل يمكن اعتبار بائع السمك أو سائق التاكسي رجل أعمال؟.

  39. […] هذا الموضوع يمكن قراءة هذه المقالة من مدونة المسعودي (http://almsaodi.com/?p=33 )**محلات Saks Fifth Avenue هي سلسلة محلات راقية متخصصة في بيع […]

  40. […] هذا المصطلح يمكن قراءة هذه المقالة من مدونة المسعودي (مدونة المسعودي- ريادة الأعمال التجارية […]

  41. […] هذا المصطلح يمكن قراءة هذه المقالة من مدونة المسعودي (مدونة المسعودي- ريادة الأعمال التجارية […]

  42. يقول علي الشبامي:

    صحيح قد تكون الكلمة الى حد ما غير مفهومة ولكن الاشخاص المتخصصين في مجال التمويل الاصغر او المشاريع الصغيرة سوف يكونو ملمين الى حد ما بهذا المعنى..

    المعنى الاساسي للكمة يكمن في ” ريادة الاعمال ” او بدء اي عمل بطريقة احترافية تعود بالنفع والفائدة على صاحبها , وبطريقة تختف الى حد ما عن المتعارف علية…او يمكن ان تقصد بها البدء او الشروع باي عمال في اي مجال..وكذلك معنى كلمة entrepreneurs التي تحمل معنيين اولهما يعود على اصحاب المشاريع الصغيرة والمدعومة من مؤسسات التمويل الاصغر والمعنى الثاني لرواد الاعمال…

    تحياتي

  43. يقول Mubarak Ali:

    اتفق مع معظم الاراء الواردة تقربيا..المعنى الاقرب هو روح المبادرة في المغامرة لتحيق عادي مادي ولكن لابد من وجود عنصر الشجاعة في هذة الحالة في وجود ظرف ما يراه المغامر مناسبا جدا له هو بينما يراه الاخرون ليس كذلك.

    تحياتي

  44. يقول abdulgalil:

    thank you so much for these great ind logical knowledge and advice

  45. يقول محمد:

    هههههههه مقال طويل والإجابة بسيطة جداً

    معنى كلمة entrepreneurship هي باختصار (ريادة أعمال)

    الكلمة متداولة بكثرة لدينا في الوطن العربي وبالأخص في دول الخليج وهذا هو معناها المعروف ما بين الشركات والأعمال.

    و entrepreneur معناها (رائد أعمال)

    تحياتي للجميع

  46. […] هذا المصطلح يمكن قراءة هذه المقالة من مدونة المسعودي (مدونة المسعودي- ريادة الأعمال التجارية […]

  47. يقول Mohammad Saleh Tamimi:

    معنى كلمة Entereurship هي “رواد ورائدات الاعمال الحرة الريادية” تطلق على اصحاب الاعمال المبادرين والمبتكرين والمكتشفين والابداعين والمتميزين بافكارهم وباعمالهم ومعرفتهم باحتياجات السوق ويمتلكون القدرة والشجاعة على التنفيذ وخوض تلك التجربة سواء في المجال التجاري او التعليمي او الاجتماعي او الاقتصادي ….الخ
    entrepreneur معناها ” الريادي”

    كل الاحترام والتقدير للجميع

إكتب تعليقك